أعراض التهاب الأذن الوسطي

أعراض التهاب الأذن الوسطي قد تكون متشابهه مع غيرها من الأعراض التي قد يشعر بها الإنسان, فانسداد جزئي للأذن أو الإحساس بالدوخة والغثيان قد تكون من أعراض الأذن الوسطي, ويجب فورا أن التوجه إلي الطبيب لمتابعة الحالة فأحيانا قد يكون الالتهاب بسيط ويكون بسبب التهاب شديد بالجيوب الأنف, وعلاجه سوف يكون بسيطا بتعاطي مضادا للهستامين وبخاخ موضعيا قد يكون عاديا أو قد يكون محتويا علي كورتيزون, ويختلف ذلك حسب شدة الالتهاب, ويجب أيضا الأخذ في الاعتبار أن التهاب الأذن الوسطي قد يصيب الأطفال أيضا من عمر شهور, لذلك يجب الانتباه من بكاء وصراخ الرضع الغير مبرر.

أذن الإنسان تتكون من 3 أقسام هما الأذن الخارجية والتي تحتوي علي صوان الأذن, والجزء الداخلي وهو الأذن الوسطي ويحتوي علي طبلة الأذن, وهي المسؤولة عن توصيل الذبذبات لداخل الأذن الوسطي, والتي تحتوي علي ثلاث عظمات رئيسية وهي عظمة المطرقة والسنداب والركاب, والمسؤولين عن توصيل ذبذبات الصوت لقناه إستاكيوس المسؤولة بدورها علي إيصال الصوت إلى العصب السمعي الموصل للمخ وهو الجزء الأخير من تركيب الأذن.

أعراض التهابات الأذن الوسطي

ضعف جزئي في السمع – فقدان الشهية – الشعور بالألم الشديد في الأذن – حكه في الأذن – زيادة أفزازات في الأذن – أضطرابات في النوم – قد يصاب المريض بارتفاع درجات الحرارة – صداع شديد – الدوخة والغثيان والشعور بعدم التوازن – الصراخ المستمر عند الرضع – أحيانا يصاب المريض بالأسهال.

التهابات الأذن الوسطي

وبعد معرفة تركيب الأذن الوسطي وأهميتها, يجب أن تتعرف علي أنواع التهابات الأذن الوسطي وكيفية علاجاها, حيث يعتبر ألتهاب الأذن الوسطي من أكثر الأمراض أنتشارا خاصة بين الأطفال:.

التهاب الأذن الوسطي الحاد وهو الذي تتسارع أعراضة فجأه ويكون متكرر, فيصيب الشخص أكثر من مرة في السنة ويصيب الأطفال عادة.

التهاب الأذن الوسطي المتوسط هو تجمع بعض السوائل في الأذن وقد لا تشعر به, وقد يأتي كمرحلة ثانية بعد التهاب الأذن الوسطى الحاد.

التهاب الأذن الوسطى المزمن تبدأ أعراضة بسيلان للإفرازات خارج الأذن والذي عادة يكون مصابا بثقب في طبلة الأذن.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.